Bienvenue sur arabesk125 en cours de realisation Bienvenue sur arabesk125 en cours de realisation





Mot de passe perdu ?
Join Us Now
conect with facebook





















Login
Username:

Password:

Remember me



Lost Password?

Register now!
Menu Utilisateur
Welcome
Click here for register. Totally free and can access to all sections in the web

Login

Rememberme

Did you lose your password?


Online
Online: 24
Members: 0
Guests: 17
Bots: 7

Stats
[admin-06/21/2018]
Registered: 1
Today: 0
Yesterday: 0

Online:
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
botMSN searchMyTube
usGuestMyTube
usGuestUser Profile
usGuestMyTube
botGoogle searchMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestUser Profile
botMSN searchMyTube
botMSN searchMyTube
usGuestUser Profile
usGuestMyTube
usGuestUser Profile
usGuestMyTube
usGuestMyTube
botMSN searchMyTube
botGoogle searchMyTube
usGuestUser Profile
usGuestMyTube
botGoogle searchMyTube
usGuestMyTube

صورة اليوم : عَلَم تونس مثير... تاريخه كبير  
 





صورة اليوم : عَلَم تونس مثير... تاريخه كبير
Submitter: admin
Publisher:
proposé le: Mar, 10-Mai-2016
updated le: _NOT_UPDATED
Views: 2270
Time:


 

صورة اليوم : عَلَم تونس مثير... تاريخه كبيرصورة ساحرة تنبض حماسة وقداسة بعبق رومانسي تخضّبها أسمى ألوان الوطنية تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي وأشّر عليها الأصدقاء بشتى العناوين والحكم والأقوال والأبيات الشعرية تحت عنوان يقرّ بكل اصرار أن علم تونس مثير .. يحبّه الشاب والكهل والشيخ الكبير.. وقد تربّى على عشقه الصغير «ولّي يدبي على الحصير» لأنه نبض الحياة وبين لونيه الفداء والصفاء.. وبين شكليه النجم والهلال ليس إلاّ الانتماء إلى ماض تليد وتاريخ مجيد كتب شتى الحضارات .. الحضارة القبصيّة .. فالحضارة البربرية ثم الحضارة العربية - الإسلامية. صورة مثيرة لطفل صغير يرسم تونس الغد والأمل الوضاء وهو في غبطة وسعادة لا يمكن وصفها وقد علت ملامحه مسحة من البراءة والعفوية ورفع عاليا علم « تونس» خفّاقا يعاند كيد الأعداء ويضرب به موعدا مع المواطنين الأحرار في رسالة مضمونة الوصول تقرّ بأن الوطن يولد من المهد طالما أطفالنا يرضعون لبن أرضه قبل الفطام ويستحمّون بعطره فينشؤون على حبّه ولا يتأخرون لحظة واحدة في التغني بتونس الوطن رافعين العلم في المحاضن ورياض الأطفال والمؤسسات التربوية عند تحيته كل صباح قبل الدرس مع النشيد الوطني برهانا صادقا بأنهم يفدون وطنهم منذ الصغر فما بالك عندما تمتدّ القامات وتشتّد السواعد وتتوهّج العقول فتكتمل وقتها الصورة التي بناها الأوّلون .. ولعل هذا الطفل الصغير يبني الآتي منذ خطواته الأولى في صورة سترصّع ألبوم صوره حتما في قادم الأيام طالما بينه والراية الوطنية مواعيد قادمة لا مكان فيها إلاّ للحلم الوضّاء.


J'aime cette page
Je n'aime plus cette page

Other videos by: admin
Je remercie admin pour cette page et je vote pour lui.
Je ne remercie pas admin et je lui donne un carton jaune.
Merci
Webmaster
Inscri depuis: 06/21/2018
Résidence:
Contributions: 0
Level : -INF
EXP : NAN
HP : ( NAN / -INF )
MP : ( -INF / -INF )
RP : ( NAN / -INF )
_OFFLINE
Send Private Message to admin
coming soon


© copyright 2018 - http://arabesk125.net
The comments are owned by the author. We aren't responsible for their content.
Author Thread


tab 1 | tab 2 | tab 3 | tab 4 | tab 5 | tab 6 | tab 7 | tab 8 | tab 9 | tab 10 | tab 11 | tab 12 | tab 13 | tab 14 |

nombre total des connectés 24

qui était en ligne aujourd'hui

Loading...
Loading...