Bienvenue sur arabesk125 en cours de realisation Bienvenue sur arabesk125 en cours de realisation





Mot de passe perdu ?
Join Us Now
conect with facebook





















Login
Username:

Password:

Remember me



Lost Password?

Register now!
Menu Utilisateur
Welcome
Click here for register. Totally free and can access to all sections in the web

Login

Rememberme

Did you lose your password?


Online
Online: 30
Members: 0
Guests: 23
Bots: 7

Stats
[admin-06/21/2018]
Registered: 1
Today: 0
Yesterday: 0

Online:
usGuestMyTube
usGuestMyTube
botMSN searchMyTube
usGuestMyTube
usGuestUser Profile
usGuestMyTube
krGuestMyTube
botMSN searchMyTube
usGuestMyTube
usGuest
botGoogle searchMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
botFacebook searchMyTube
usGuestMyTube
usGuestUser Profile
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestUser Profile
usGuestMyTube
usGuestMyTube
botGoogle searchMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestUser Profile
botGoogle searchMyTube
usGuestUser Profile
gbGuestMyTube
botGoogle searchMyTube

رئيس جمعية الدفاع عن اللغة العربية ل «الشروق» : لا بدّ من بعث مجلس أعلى للغة العربية ودسترته  
 





رئيس جمعية الدفاع عن اللغة العربية ل «الشروق» : لا بدّ من بعث مجلس أعلى للغة العربية ودسترته
Submitter: admin
Publisher:
proposé le: Mar, 09-Oct-2012
updated le: _NOT_UPDATED
Views: 8900
Time:


 

مازال الفريق المجسّم للخط الراديكالي في الدفاع عن اللغة العربية إن صح التعبير كالأساتذة البشير السالمي وأحمد ذياب ومحمود الذوادي يدافع بشراسة عن أولوية استعمال اللغة العربية وخاصة في مجالين حيويين : تدريس العلوم في الثانوي والعالي وتعريب القطاع الخاص من تجارة ومال وأعمال.اذ مازال هذا القطاع تهيمن عليه اللغة الفرنسية بعد ستة عقود من استقلال البلاد.وقد سعت «الشروق» الى لقاء الاستاذ المحامي الحنيفي فريضي رئيس جمعية الدفاع عن اللغة العربية وأحد المستميتين في الدفاع عن هذه اللغة.ما هي في رأيكم دواعي اصرار جانب كبير من التونسيين على إجبارية تعميم استعمال اللغة العربية في تونس على غرار سائر البلدان العربية الاخرى؟دواعي ذلك عديدة ومنها بالخصوص:قيام هوية البلاد منذ أكثر من 14 قرنا على ثنائية العربية والدين الاسلامي وهذه شرعية الواقع الاجتماعي والتاريخي والشعبي في أولوية استعمال اللغة العربية وتحجير اللغة الاجنبية المفروضة باحتلال فرنسا منذ 1881 ثم بديكتاتورية بورقيبة وبن علي.تنصيص الدستور التونسي غداة الاستقلال غداة ثورة 14 جانفي 2011 وفي فصله الاول دائما على ان اللغة الوطنية والرسمية والوحيدة بتونس هي العربية.صدور عدة قرارات رسمية في العهد السابق ملزمة باستعمال اللغة العربية في الإدارات والمؤسسات والمنشآت والتشريع والتعليم، منها تحديد القرار عدد 45 المؤرخ في 29 أكتوبر 1999 المحجر تماما لاستعمال اللغة الأجنبية.ماذا عن ذبول اهتمام التونسي بلغته الوطنية وقد غاب عنه واعز الغيرة عليها؟إن ترسيخ سياسة التبعية الثقافية لفرنسا من قبل نظام بورقيبة وأتباع النظام النوفمبري نفس المنهج التغريبي أدى الى تخلي التونسي عن لغته الوطنية تدريجيا الى أن أصيب بما أسماه عالم الاجتماع الأستاذ محمود الذوادي «بالنفس الأمارة» اي التي تأمره بالانغماس في ثقافة الغرب ولا تلومه على تقصيره ازاء الجميع باللغة الفرنسية ولو كانت «مهمشة» فلا يهم المفيد ان تتكلم بلغة المستعمر حتى تلتحق بركب الحضارة ولذلك صارت التونسيات خاصة تقلدن حتى اللكنة الفرنسية في نطق حرف (الراء) (R) فينطق (غين) تطبيقا للمقولة الخلدونية «المغلوب مولع بتقليد غالبه» وأذكر حادثة وقعت لي وأنا تلميذ بالمعهد الفني بالقصرين في السبعينات، قال لي أستاذ الفرنسية الذي هو فرنسي : لماذا في تونس الكل يتخاطب بالفرنسية ولا تشجع الأجنبي على تعلم ولو كلمة عربية؟ وقد نتج عن هذا فهم خاطئ للتطور والتحضّر والعصرنة حيث اعتبر كل ما هو آت من الغرب عامة وفرنسا خاصة تطورا وركب حضارة وجب اللهف للحاق به وكل ما هو عربي عامة وتونسي خاصة تخلفا ورجعية وجب التخلص منه وقد انسحب هذا المفهوم المرضي حتى على الحيوانات والحشرات فصار التونسيون يعتبرون كل حيوان أو حشرة في ظنهم رديئة أو ضعيفة بالعربي وكل حيوان او حشرة قوية وناشطة بالسوري وكذلك الأمر بالنسبة للباس والاكل والعمران (بلاد عربي بلاد سوري...) الخ.هل سيتواصل في اعتقادك تهميش اللغة العربية حتى بعد الثورة؟هذا أمر مؤلم لأنه منذ اندلاع الثورة وحتى بعد انتخاب حكومة ورئيس شرعيين بناء على انتخابات المجلس الوطني التأسيسي لم نلحظ اي اجراء مهما كان بسيطا لصالح اللغة العربية، حيث لم تصدر أية جهة لا المجلس التأسيسي ولا الحكومة ولا رئاسة الجمهورية اي قرار ولم تتخذ اي موقف مهما كان نوعه لصالح اللغة العربية رغم مطالبة جمعية الدفاع عن اللغة العربية بذلك سواء بالمراسلات التي وجهت الى كل الجهات او باللقاء مع نائبة رئيس المجلس الوطني التأسيسي من قبل وفد من الجمعية او بالمقالات العديدة والبيانات المطالبة بذلك.فقد كان الجواب للأسف الشديد هو الصمت المطبق وكأن الأمر ليس هاما وليس من مستحقات الثورة الأساسية... لقد استفحلت مظاهر الاعتداء على اللغة العربية في وسائل الاعلام والادارات ووكالات الاشهار... ولم نلحظ ايضا لا من الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني (إلا النزر القليل) إبداء اي اهتمام باللغة العربية بل على العكس فلقد رأينا الهيئة الوطنية للمحامين وهي مؤسسة وطنية تستعمل اللغة الفرنسية في عديد نشاطاتها ضاربة عرض الحائط بالدستور والقرارات الملزمة للإدارة والمؤسسات الوطنية باستعمال اللغة العربية خاصة منها قرار سنة 1999 وهذا أمر غريب ومرفوض خاصة بعد ثورة الكرامة والانعتاق.ولقد نددنا بهذا سواء في مقالنا الذي نشر بجريدة «الفجر» بتاريخ 20 جويلية 2012 وكذلك بالبيان الصادر عن جمعية الدفاع عن اللغة العربية والمنشور بجريدة «الشروق» بتاريخ 28 جويلية أو عبر الحوار مع عضو الجمعية الأستاذ البشير السالمي المنشور بنفس الجريدة بتاريخ 24 أوت 2012.هل من رؤية مستقبلية للغة العربية في تونس؟أرى من الضروري أن يتم:اعداد برنامج وطني متكامل لتعريب برامج التعليم انطلاقا من المرحلة الابتدائية وصولا إلى الجامعة يضبط عبر رزنامة محددة تصادق عليها السلطات الرسمية.في انتظار ذلك تدعيم ضوارب المواد التي تدرس باللغة العربية على قلتها لأنه للأسف الشديد كل المواد الأساسية تدرس باللغة الفرنسية كالكيمياء والفيزياء والحساب التي تسند لها ضوارب كبيرة مقابل ضوارب ضعيفة للتاريخ والجغرافيا والتربية والتفكير الأساسي أليس هذا من التحقير للنفس؟تعريب لغة التعامل في المجتمع وإلزام الجميع باستعمال اللغة العربية في كل الأعمال الموجهة للمواطنين عملا بأحكام الدستور وبالقرارات السابقة وبأحكام الثورة.اعداد حملات اشهارية عبر وسائل الاعلام العامة والخاصة لصالح اللغة العربية خاصة بعث مجلس أعلى للغة العربية ودسترته.وفي نظرنا إذا نفذت كل هذه الاجراءات يمكن أن نخطو باللغة العربية خطوات هامة خاصة إنها كانت لقرون عديدة لغة العلوم دون منازع فيكفي كما قال الشاعر الفحل حافظ ابراهيم «نفض الغبار عنها ليبرق معدنها الذهبي الخالص».إلى أي مدى يمكن الحديث عن استعدادات جمعية الدفاع عن اللغة العربية للمساهمة في هذا المجهود؟نعم وبكل تأكيد فإن جمعية الدفاع عن اللغة العربية على استعداد تام للمساهمة في أي مجهود أو إعداد أي مشروع أو ضبط أي برنامج ينهض باللغة العربية وذلك بتقديم المقترحات وإعداد البرامج وتنظيم دورات تكوينية للادارات وغيرها وتعريب الكلمات والمصطلحات إلى غير ذلك.كيف يبدو لكم دور التعليم الزيتوني في حل قضية تعريب العلوم؟ان للتعليم الزيتوني دورا تاريخيا رائدا في تونس وكامل المغرب العربي في مجال جعل العربية لغة متقدمة ومتطورة وخاصة أنه اعتمدها في تدريس جميع المواد العلمية ولكن المتخاذلين اليوم في وزارة التربية يعترضون على عودة هذا التعليم المتجذر في أصالته والساعي كعادته لتوطين المعارف في تربتها لأنه أقر في برامجه تدريس اللغة الانقليزية واسعة الانتشار عالميا كلغة حية كما أقر تدريس المواد العلمية باللغة العربية دون غيرها.من هو الحنيفي الفريضي ؟رئيس جمعية الدفاع عن اللغة العربية، أستاذ عربية ومحام، أصدر عديد الدراسات في الدفاع عن اللغة العربية.


J'aime cette page
Je n'aime plus cette page

Other videos by: admin
Je remercie admin pour cette page et je vote pour lui.
Je ne remercie pas admin et je lui donne un carton jaune.
Merci
Webmaster
Inscri depuis: 06/21/2018
Résidence:
Contributions: 0
Level : -INF
EXP : NAN
HP : ( NAN / -INF )
MP : ( -INF / -INF )
RP : ( NAN / -INF )
_OFFLINE
Send Private Message to admin
coming soon


© copyright 2018 - http://arabesk125.net
The comments are owned by the author. We aren't responsible for their content.
Author Thread


tab 1 | tab 2 | tab 3 | tab 4 | tab 5 | tab 6 | tab 7 | tab 8 | tab 9 | tab 10 | tab 11 | tab 12 | tab 13 | tab 14 |

nombre total des connectés 30

qui était en ligne aujourd'hui

Loading...
Loading...