Bienvenue sur arabesk125 en cours de realisation Bienvenue sur arabesk125 en cours de realisation





Mot de passe perdu ?
Join Us Now
conect with facebook





















Login
Username:

Password:

Remember me



Lost Password?

Register now!
Menu Utilisateur
Welcome
Click here for register. Totally free and can access to all sections in the web

Login

Rememberme

Did you lose your password?


Online
Online: 31
Members: 0
Guests: 24
Bots: 7

Stats
[admin-06/21/2018]
Registered: 1
Today: 0
Yesterday: 0

Online:
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
botMSN searchMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestUser Profile
usGuestMyTube
krGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuest
botGoogle searchMyTube
botGoogle searchMyTube
botMSN searchMyTube
usGuestUser Profile
botMSN searchMyTube
usGuestMyTube
usGuestUser Profile
usGuestMyTube
usGuestUser Profile
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
usGuestMyTube
botGoogle searchMyTube
usGuestMyTube
gbGuestMyTube
botGoogle searchMyTube

قفصة - القصر : جدل حول الشرعية بعد 23 أكتوبر  
 





قفصة - القصر : جدل حول الشرعية بعد 23 أكتوبر
Submitter: admin
Publisher:
proposé le: Mar, 09-Oct-2012
updated le: _NOT_UPDATED
Views: 11630
Time:


 

تشهد الساحة السياسية جدلا واسعا حول موعد 23 اكتوبر ومدى شرعية المجلس التأسيسي لمواصلة عمله وإنهاء صياغة الدستور. «الشروق» حاولت رصد آراء بعض أهالي معتمدية القصر من ولاية قفصة بخصوص هذا الموضوع فكان النقل التالي:فالسيد شهاب جوادي رأى ان شرعية المجلس التأسيسي تنتهي بانتهاء الموعد المقرر له سابقا من حيث المبدأ لصياغة الدستور. واضاف انه هناك من ينادي بحكومة تصريف اعمال وأكد في المقابل انه يوجد من يدعو إلى أن تواصل هذه الحكومة عملها ويواصل المجلس التأسيسي إلى غاية الانتهاء من كتابة الدستور وتنظيم الانتخابات وعليه فالمجلس التأسيسي حسب محدثنا مطالب الآن بطمأنة الشعب التونسي.ومن جهته يضيف السيد فوزي التليلي ان موعد 23 اكتوبر هواخلاقيا نهاية شرعية المجلس التأسيسي وما تفرع عنه من شرعيات الحكومة والرئاسة لكن اشار انه لتفادي الوقوع في فراغ سياسي يمكن التفكير في تمديد اجل شرعية المجلس واستبدال الحكومة الحالية بحكومة انقاذ وطني تتكون من التكنوقراط .اما عن الاحزاب فيرى انها لم تبلغ النضج السياسي ولم تخرج من بوتقة الانتماء الحزبي الضيق إلى الوعي بما تكتسيه المرحلة من خطورة والايمان بالانتماء الوطني وما يتطلبه ذلك من نكران للذات فالأحزاب حسب رأيه مطالبة بتكوين جبهة تمكنها من تحقيق اهداف الثورة وتحدث توازنا في الساحة السياسية امام النهضة ونداء تونس. أما السيد فريد بوزيان ممثل عن النهضة فإنه يرى ان القرار يعود إلى المجلس التأسيسي لأن سقوط الشرعية يدخل البلاد في دوامة وفوضى وانفلاتات وفراغ سياسي وأضاف ان السلطة الشرعية الوحيدة هي المجلس التأسيسي فهوالذي يحدد المدة اللازمة للانتهاء من كتابة الدستور في البلاد ومن يرى عكس ذلك فهو يجر تونس إلى الدخول في متاهات نحن في غنى عنها واعتبر ان مصلحة الوطن فوق كل المزايدات والانتخابات القادمة ستحدد من هوالاجدر بقيادة تونس. كما يرى السيد عبد الرؤوف مزيود ممثل عن رابطة الدفاع عن حقوق الانسان فرع قفصة ان المشهد السياسي حاليا كارثي لأن الحكومة لم تفلح في برامجها التي لم تنفذها فبقيت حبرا على ورق واضاف انه لابد من تطبيق الاتفاق الاخلاقي وعليه يتم تنصيب حكومة تسيير اعمال تتكون من كفاءات ويواصل المجلس التأسيسي كتابة الدستور وبعدها يحدد تاريخ الانتخابات.كما اشار السيد زيد سواري من حركة الاصلاح إلى تشكيل حكومة كفاءات وطنية فالشارع التونسي من وجهة نظره فقد الثقة في «الترويكا» ودعا إلى تنظيم انتخابات في اقرب الاجال للخروج من عنق الزجاجة وعلى الاحزاب الاخرى ان تكون تحالفا قويا يكون خيارا ثالثا امام النهضة ونداء تونس.


J'aime cette page
Je n'aime plus cette page

Other videos by: admin
Je remercie admin pour cette page et je vote pour lui.
Je ne remercie pas admin et je lui donne un carton jaune.
Merci
Webmaster
Inscri depuis: 06/21/2018
Résidence:
Contributions: 0
Level : -INF
EXP : NAN
HP : ( NAN / -INF )
MP : ( -INF / -INF )
RP : ( NAN / -INF )
_OFFLINE
Send Private Message to admin
coming soon


© copyright 2018 - http://arabesk125.net
The comments are owned by the author. We aren't responsible for their content.
Author Thread


tab 1 | tab 2 | tab 3 | tab 4 | tab 5 | tab 6 | tab 7 | tab 8 | tab 9 | tab 10 | tab 11 | tab 12 | tab 13 | tab 14 |

nombre total des connectés 31

qui était en ligne aujourd'hui

Loading...
Loading...